الحب عبادة .. وصرفها لغير الله شرك .. فانتبه ياطالب العلم.

المشرف: محمد عادل أبو زيد

أبو حاتم السالمي
مشاركات: 42
اشترك في: الاثنين يناير 18, 2016 11:38 pm

الحب عبادة .. وصرفها لغير الله شرك .. فانتبه ياطالب العلم.

مشاركةبواسطة أبو حاتم السالمي » الثلاثاء فبراير 09, 2016 2:53 am

الذي يُحَبُّ لذاته هو الله رب العالمين دون سواه
-------------------------------------------
الحب عبادة. وصرف العبادة لغير الله شرك .. فالذي يحب لذاته هو الله رب العالمين فقط .
وما سواه إنما يحب لله وفي الله. بل حتى رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحب لذاته وإنما يحب لله. فمحبته تابعة لمحبة الله تعالى.
........................................................................
قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في مجموع الفتاوى:
-------------------------------------------------
(بل لا يجوز أن يُحب شيءٌ من الموجود لذاته؛ إلا هو سبحانه وبحمده؛ فكل محبوب في العالم إنما يجوز أن يُحب لغيره لا لذاته، والرب تعالى هو الذي يجب أن يُحبَّ لنفسه، وهذا من معاني إلهيته، و{لوكان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا}، فإن محبة الشيء لذاته شركٌ!! فلا يحب لذاته إلا الله؛ فإنَّ ذلك من خصائص إلهيته؛ فلا يستحق ذلك إلا الله وحده، وكل محبوب سواه إن لم يحب لأجله و لما يحب لأجله؛ فمحبته فاسدة... وإنما تحب الأنبياء والصالحون تبعاً لمحبته؛ فإن من تمام حُبه حبُ ما يحبه، وهو يحب الأنبياء والصالحين، ويحب الأعمال الصالحة؛ فحبها لله هو من تمام حبه، وأما الحب معه فهو حب المشركين الذين يحبون أندادهم كحب الله؛ فالمخلوق إذا أحب لله كان حبه جاذباً إلى حب الله...فإنك إذا أحببت الشخص لله كان الله هو المحبوب لذاته)
.....................................................................
وقال ابن القيّم رحمه الله في الفوائد :
------------------------------------
“فإن الإله الحق هو الذي يحب لذاته ويحمد لذاته ، فكيف إذا إنضاف إلى ذلك إحسانه وإنعامه وحلمه .
..................................................................
وقال الشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله في شرحه لثلاثة الأصول:
--------------------------------------------------
"الذي يحب لذاته هو الله ليس الا ولكن النبي صلى الله عليه وسلم يحب لله لأنه رسول الله عبد الله الذي اصطفاه للرساله العامة ، أما المحبة الذاتية إنما هي لله وحده هذا فرق دقيق يجب أن يعلم طلاب العلم كل من يحب دون الله إنما يحب لله ولكن الله يحب لذاته الذي يحب لذاته هو الله وحده ، ومن دونه بدأ من رسوله صلى الله عليه وسلم يحب لله".
..............................................................
وقال الشيخ الغنيمان في شرح فتح المجيد شرح كتاب التوحيد :
---------------------------------------------------
"يجب أن يفرق الإنسان بين محبة الله جل وعلا ومحبة رسوله صلى الله عليه وسلم، لأن محبة الله جل وعلا محبة عبادة وذل وخضوع، أما محبة الرسول صلى الله عليه وسلم: فهي محبة تابعة لمحبة الله، لأن الله يحبه، ولأن الله أمر بحبه، فهي محبة لله وفي الله، وليست محبة مع الله، لأن المحبة مع الله شرك، كما قال جل وعلا: وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ {البقرة:165} وكذلك قال جل وعلا في الآية الأخرى مخبراً عن أهل الجحيم أنهم يعود بعضهم على بعض باللوم ويلوم بعضهم بعضا وهم في النار: تَاللَّهِ إِنْ كُنَّا لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ إِذْ نُسَوِّيكُمْ بِرَبِّ الْعَالَمِينَ {الشعراء:97ـ 98} يعني: يسوونهم برب العالمين في المحبة يحبونهم كما يحبون الله".
................................................................
وقال الشيخ صالح آل الشيخ في شرحه للعقيدة الطحاوي :
--------------------------------------------------
" القاعدة عند أهل العلم من أهل السنة أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم محبته ليست استقلالاً ولكن تبعٌ لمحبة الله تعالى".
............................................................
وقال الشيخ أحمد بن عمر بازمول في شرح ثلاثة الأصول:
---------------------------------------------
والعبد المسلم يحب النبي صلى الله عليه وسلم . يحبه لا لذاته وإنما يحبه لأنه رسول من الله عز وجل ولأنه مبلغ من الله عز وجل . فإن محبة النبي لذاته كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية هي شرك . وكذلك طاعته , لا يطاع لذاته وإنما يطاع لأنه رسول من الله عز وجل . أما قال صلى الله عليه وسلم : " من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصى الله"؟! فمحبة النبي لا تكون لذاته وإنما تكون محبة في الله , محبة لأنه أخرجنا بإذن الله من الظلمات إلى النور".
===============================
أبو حاتم السالمي

العودة إلى “قسم العقيدة”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائر واحد