طلعت زهران الذي أعرفه

المشرف: محمد عادل أبو زيد

أبو حاتم السالمي
مشاركات: 42
اشترك في: الاثنين يناير 18, 2016 11:38 pm

طلعت زهران الذي أعرفه

مشاركةبواسطة أبو حاتم السالمي » الثلاثاء فبراير 09, 2016 2:57 am

كانت بداية طلبي للعلم درسا حضرته لأبي إسحاق الحويني - هداه الله - عندنا في مدينة دسوق بمحافظة كفر الشيخ وعندها عرفت ما معنى طلب العلم لما كانت له من هيبة أعجبتني ..
وبعدها حضرت عدة دروس لوحيد عبد السلام بالي - هداه الله - وواظبت على دروسه مع دروس الحويني حتى عرفت مدرسة الإسكندرية .
فرحت أحضر بصفة دائمة لدروس ياسر برهامي بمسجد الخلفاء الراشدين ومسجد التقوى ودروس محمد إسماعيل المقدم بمسجد الفتح ودروس أحمد حطيبة بمسجد نور الإسلام وذلك لعدة سنوات.
ثم منَّ الله علي وانتقلت بعملي إلى مدينة الإسكندرية وقدر الله أن يكون سكني قريبا من مسجد الشيخ طلعت زهران حفظه الله . وكان هذا من فضل الله علي.
وبعدها تعرفت على أحد الطلاب الذين يدرسون عند شيخنا الوالد الدكتور طلعت زهران حفظه الله .
وفي هذا الوقت لم أكن ملتحيا ! سنوات أحضر لهؤلاء دون أن أفكر في أمر اللحية.
سألني صديقي : لمن تحضر؟
فقلت : لفلان وفلان. وأنت ؟
قال : للدكتور طلعت زهران.
سألته : ومن طلعت زهران؟
قال : شيخ هنا في العصافرة بمسجد الرحيق المختوم. ما رأيك تحضر له .
فقلت في نفسي : ومن طلعت زهران هذا ؟!! لم أسمع به من قبل !! أأترك دروس فلان وفلان من المعروفين لرجل مجهول كهذا؟!!
ولم أذهب إليه. وصديقي يسألني كل يوم هل ستأتي ؟ قلت له : سأرى وأتدبر أمري .
وبعد إلحاح منه قلت في نفسي سأذهب مرة إرضاء لصديقي ليس إلا وبعدها أعتذر عن دروس هذا الرجل حتى يخجل صديقي ويمتنع عن سؤالي مرة أخرى.
سألته : أذهب قبل الدرس بكم حتى أجد مكانا ( فقد تعودنا على الذهاب لغيره قبل الدرس بساعة أو أكثر حتى نجد مكانا في المسجد من كثرة الزحام )
فقال : تأتي قبل الصلاة عادي فلا يوجد زحام . العدد قليل.
قلت : أيضا ؟!!!!! الله المستعان .
وذهبت يومها مسجد الرحيق المختوم ورأيت الشيخ .
رجل بسيط لا يهتم كثيرا بمظهره على غير عادة من كنت أحضر له ..
يمشي مبتسما لكل من يراه على غير عادة من كنت أحضر له ..
ليس حوله حاشيته التي تدفع الطلاب عنه وتمنعهم عن سؤاله ..
فقلت في نفسي : أترك فلانا وفلانا لهذا ؟ سامحك الله ياصديقي أضعت مني درس اليوم للحضور لهذا الرجل .
ووالله ما إن جلس مجلسه وبدأ في الشرح - وكان وقتها يشرح في كتاب فتح المجيد وفي كتاب الرحيق المختوم وكتاب شرح نظم الورقات - حتى رأيت بحرا من العلم أمامي فاستصغرت وقتها كل من كنت أحضر له.
وتابعت دروسه بنهم وشغف وكنت أجلس تحت قدميه مباشرة وأسأله في كل كبيرة وصغيرة . حتى إن عم إسماعيل - حفظه الله وأطال في عمره على طاعة ربه - وهو رجل كبير السن يلازم الشيخ في دروسه وكان يسجل له دروسه على أشرطة قبل أن نحصل على الكاميرا التي نسجل بها دروس الشيخ حاليا - كان يقول لي اصبر ياابني عالشيخ . وأنا لا أبالي بكلامه, بل كنت أقاطع الشيخ لأسأله وأفهم منه والشيخ حفظه الله يبتسم في وجهي ويجيب عن كل أسئلتي دون امتعاض أو غضب .. على عكس ما كنت أجده في دروس الآخرين . فلم يكن مسموح لأحد بالسؤال في الدرس أو التجرؤ على مقاطعة الشيخ .
فواظبت على حضور دروسه باستمرار.
وكنت كما ذكرت وقتها حليقا .. أترك لحيتي أسبوعا أو أقل ثم أحلقها .. حتى انتويت أن أطلق اللحية حبا فيها فتركتها ما يقرب من عشرين يوما حتى أدرك الرائي أني سأطلقها فقال لي الشيخ يوما قبل الدرس وهو مبتسم كلمة لا أنساها عمري أبدا قال لي : ( اللحية منورة ) .وكأن الكلمة لمست قلبي فابتسمت حياء منه .
الشيخ منذ أن عرفته ما وجدته يوما يذكر قولا إلا بدليل . وكنا نراجعه في بعض المسائل ونأتيه بأدلة تقوي كلامنا فيرجع عن كلامه ويعتذر .. فوالله ما عرفناه متكبرا أبدا على الحق . بل يقبله من كل من أتى به ولو كان أصغر طلابه . حفظه الله من شيخ .
ربانا على منهج أهل السنة والجماعة .
ربانا على حب الدليل .. وعدم قبول أي قول إلا بدليل . حتى كان القائل يقول : إن طلعت زهران علم باعة الطماطم والبطاطس السؤال عن الدليل.
كان والدا لنا بحق . فكان يشاركنا مشاكلنا الخاصة ويحلها لنا .. وانا شخصيا ما ضاقت بي السبل ولا غمني أمر ولا همني إلا وسارعت إليه فكنت أخرج من عنده مطمئن القلب هادئ الجنان مستريح البال.
كان كثير المداعبة لنا ينزل إلى سن طلابه يمازحهم ويلاطفهم .
أسعد لحظاتي عندما يتكلم عني ويقول الابن محمد فايد . أشعر بنشوة وسعادة . لله دره من شيخ .
كان حربا على الحزبيين في ثغر الإسكندرية .. أدبهم وفضحهم وبين عوارهم للناس. وصنف المصنفات التي حفظناها فكنا نناقش أي حزبي ونفحمه بالحجة والدليل فلا يكاد ينطق عند المناظرة .
ثم وقعت نكسة يناير فكان أول من عرفنا حرمة الخروج على الحكام فلزمنا أحلاس بيوتنا وذكرنا حرمة الخروج للناس مع كثرة الهجوم الذي كنا نتعرض له منهم . ولكن الشيخ كان يثبتنا دائما فكنا نتقوى بالله ثم به.
ظل الشيخ حفظه الله على منهجه مدافعا ومنافحا عنه إلى يوم الناس هذا يحارب الحزبية والحزبيين ويلقمهم الحجة بعد الحجة فلا يظهرون عليه إلا بالكذب والبهتان فيبترون تسجيلاته أحيانا ويتقولون عليه أحيانا .
ولكن الله غالب على أمره .. فكلما كذبوا عليه فضحهم الله وأخزاهم .
أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعلي قدر شيخنا الوالد طلعت زهران وأن يرفع قدره في أعلى عليين دنيا وأخرى إنه ولي ذلك والقادر عليه .
==================================
أبو حاتم السالمي
محمد حسن نور الدين
مشاركات: 5
اشترك في: الجمعة يناير 08, 2016 8:06 pm

Re: طلعت زهران الذي أعرفه

مشاركةبواسطة محمد حسن نور الدين » الاثنين مارس 28, 2016 1:29 pm

أحسنت أخى الكريم فيما كتبته والشيخ يستحق الكثير من الحب والتقدير والاحترام فقد استفدنا منه الكثير وأسأل الله أن يبارك فى عمره وعلمه وينفعنا به ، وأنا شخصيا يعلم الله تعالى ما فى قلبه له فقد لازمته كثيرا أسأل الله أن يجمعنى به عن قريب

العودة إلى “قسم المنبر العام”

الموجودون الآن

المستخدمون الذين يتصفحون المنتدى الآن: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين وزائران